إستبعاد الملاحظة
اعضاء منتدانا الكرام فنيين ومبتدئين خصم 10% على صيانة البنل فى مركزنا فقط لاعضاء المنتدى الكرام اصلاح مشاكل جميع انواع الشاشات مثل الخطوط الراسية والافقية والباندات وعدم وجود بيانات كل ذالك بخصم 10% لاعضائنا الكرام العنوان بنى سويف ش وجبد متفرع من 23 يوليو -مقبل مركز الخبير لصيانة الشاشات بجوار مكتبة تبارك وعجمي 01002095695

أحكام الإعتكاف

الموضوع في 'الفقه في رمضان' بواسطة عبده نصار, بتاريخ ‏12 سبتمبر 2009.

  1. عبده نصار

    عبده نصار مشرف سابق وعزيز على قلب المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏3 يونيو 2009
    المشاركات:
    290
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    18




    1






    عبده نصار يهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك




    الاعتكاف وأحكامه


    السؤال: ما هو الاعتكاف ؟ وإذا أراد الإنسان أن يعتكف فماذا عليه أن يفعل وماذا عليه أن يمتنع؟ وهل يجوز للمرأة أن تعتكف في البيت الحرام؟ وكيف يكون ذلك؟
    المجيب عبد العزيز بن باز - رحمه الله -
    الجواب:
    الاعتكاف : عبادة وسنة وأفضل ما يكون في رمضان في أي مسجد تقام فيه صلاة الجماعة ، كما قال تعالى : " ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد " فلا مانع من الاعتكاف في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف ، من الرجل والمرأة ، إذا كان لا يضر بالمصلين ولا يؤذي أحداً فلا بأس بذلك ، والذي على المعتكف أن يلزم معتكفه ويشتغل بذكر الله والعبادة ، ولا يخرج إلا لحاجة الإنسان كالبول والغائط ونحو ذلك أو لحاجة الطعام إذا كان لم يتيسر له من يحضر له الطعام فيخرج لحاجته فقد كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يخرج لحاجته ، ولا يجوز للمرأة أن يأتيها زوجها وهي في الاعتكاف ، وكذلك المعتكف ليس له أن يأتي زوجته وهو معتكف ؛ لأن الله تعالى قال : " ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد " والأفضل له ألا يتحدث مع الناس كثيراً بل يشتغل بالعبادة والطاعة ، لكن لو زاره بعض إخوانه أو زار المرأة بعض محارمها أو بعض أخواتها في الله وتحدثت معهم أو معهن فلا بأس ، وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يزوره نساؤه في معتكفه ويتحدث معهن ثم ينصرفن فدل ذلك على أنه لا حرج في ذلك.
    والاعتكاف هو المكث في المسجد لطاعة الله تعالى سواء كانت المدة كثيرة أو قليلة ؛ لأنه لم يرد في ذلك فيما أعلم ما يدل على التحديد لا بيوم ولا بيومين ولا بما هو أكثر من ذلك ، وهو عبادة مشروعة إلا إذا نذره صار واجباً بالنذر وهو في حق المرأة والرجل سواء ، ولا يشترط أن يكون معه صوم على الصحيح فلو اعتكف الرجل أو المرأة وهما مفطران فلا بأس في غير رمضان .
    مجموع فتاوى الشيخ/ عبد العزيز بن باز –رحمه الله- ،الجزء الخامس عشر ، ص (440) .


     
    آخر تعديل: ‏12 سبتمبر 2009

مشاركة هذه الصفحة